التخطي إلى المحتوى

تحتفل مصر في نوفمبر من كل عام بأعياد الطفولة وعيد الطفل، من خلال إقامة العديد من الأنشطة والفعاليات الموجهة للأطفال، تأكيداً على حقوق الطفل، وترسيخاً لمبادئ المطالبة بحقوق الأطفال المشردين والمحتاجين، خاصةً الأطفال الذين يعيشون في الدول المنكوبة التي يحدث بها حروب وصراعات وكوارث طبيعية، ويقوم المعنيين بحقوق الطفل من النشطاء بتقديم طلبات دعم لطفل إلى الجهات المختصة، سواء كان مجلس النواب أو الوزراء والرؤساء، وحالياً تبنت العديد من المنظمات الدولية الدفاع عن حقوق الطفل والتعريف بها، خاصةً حق الطفل في التعليم ومنع عمالة الأطفال، فالإحتفال بعيد الطفل لا ينبغي أن يكون في يوم واحد بل يجب أن يتم حماية حقوق الطفل طوال الوقت، إلا أن يوم عيد الطفل سيظل رمزاً ومحفزاً على المطالبة بحقوقه وعدم التعدي عليها.

ومع اقتراب موسم الاحتفال بعيد الطفولة في مصر، تطلب المدارس من التلاميذ كتابة موضوع تعبير عن عيد الطفل، يوضح معنى هذا العيد وأصل الإحتفال به، وما هي الأساسيات التي يقوم عليها هذا الإحتفال، فضلاً عن موعد الإحتفال بعيد الطفل في مصر وباقي دول العالم، مدعوم بالمقدمة والعناصر والخاتمة، وهو ما نرسده تفصيلياً في السطور القادمة.

موضوع تعبير عن عيد الطفل – الطفولة 2019

المقدمة

يوم عيد الطفل وبالإنجليزية Children’s Day، هو اليوم الذي يتم الإحتفال فيه بأعياد الطفولة في مختلف دول العالم بتواريخ مختلفة كل دولة حسب تراثها وإرثها الحضاري، فالأطفال هم منبع السعادة والتفاؤل في الحياة، هم الأمل في الغد المشرق الذي نرجوه جميعاً، هم فلذات أكباد الأباء تمشي على الأرض، فما من شك أن الأحتفال بهم من أهم مظاهر ادخال السعادة في الأسرة جميعاً، فتهتم الدول كثيراً بالطفل لأنه هو الذي يكبر ليصبح الشاب والقائد والمعلم هم الغد الذي لن يأتي إلا بهم لذا كان للإحتفال بعيد الطفولة أثراً مميزاً وعظيماً في نفوس الصغار والكبار.

العناصر

– أصل الاحتفال بعيد الطفل
– مواعيد الاحتفال بعيد الطفولة حول العالم
– حقوق الطفل الأساسية
– مظاهر الاحتفال بعيد الطفل

1- أصل الاحتفال بعيد الطفل

أوصت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1954 على أن تقيم دول العالم المختلفة، يوماً عالمياً للطفل للإحتفال به لجعله يوم للتأخي والتفاهم عالمياً بين الأطفال، وتم إعلان قانون حقوق الطفل في نفس اليوم، ويسمى أيضاً بيوم الطفولة، وقد وقعت معظم دول العالم على اتفاقية حقوق الطفل المتضمنة لإقامة يوماً للإحتفال بعيد الطفل، وتم اعتماد هذه الإتفاقية عالمياً، والهدف الأساسي من الإحتفال بعيد الطفل هو المطالبة بحماية حقوق الطفل في مختلف أنحاء العالم، ويوم الطفل العالمي يوافق يوم الـ 20 من نوفمبر من كل عام، ويعرف بالإنجليزية بإسم Universal Children’s Day.

2- – مواعيد الاحتفال بعيد الطفولة حول العالم

تختلف مواعيد الإحتفال بعيد الطفولة حول العالم من دولة إلى أخرى، فوفقاً لليوم العالمي لعيد الطفل الذي يوافق يوم 20 نوفمبر، تحتفل به في نفس التاريخ معظم الدول ومنها الدول العربية، وأذربيجان وكندا وكراوتيا وأثيوبيا وفنلندا وفرنسا واليونان وكينيا وجنوب افريقيا والسويد وأسبانيا والفلبين وهولندا وغيرهم، في حين تحتفل بيوم عيد الطفولة في يوم الأحد الثاني من يونيو الولايات المتحدة الأمريكية، وفي الأول من يونيو من كل عام تحتفل بعيد الطفولة كلا من دول الصين والبرتغال واليمن ولبنان والتشيك وجورجيا وروسيا وصربيا وأكورانيا وغينيا وألبانيا وأنجولا وغيرهم.

3- حقوق الطفل الأساسية

لنشأة عيد الطفولة أهمية كبرى، تتمثل في المطالبة بحقوق الطفل الأساسية والتي أعلنتها اتفاقية حقوق الطفل من الأمم المتحدة للمطالبة بالعناصر التالية:-

  • اعتماد السن القانوني للطفل وهو ما دون 18 عام أي من لم يبلغ سن الرشد.
  • المساواة في الحقوق بين جميع الأطفال دون تمييز بسبب لون أو جنس أو دين أو عرق.
  • حق الطفل في الرعاية والرفاهية المطلوبين، مع مراعاة حقوق الوالدين والأوصياء عليه.
  • حق الطفل في التفكير وابداء الرأي.
  • ضمان الرعاية الصحية والطبية للطفل.
  • ضمان الرعاية الصحية للأمهات قبل وبعد الولادة.
  • حق الطفل في حصوله على اسم فور مولده، وحقه في الجنسية والهوية.
  • حق الطفل في النمو بشكل سليم والتخلص من المعوقات التي تؤثر على نموه الجسمي أو الفكري.
  • حق الطفل في أساسيات الحياة من مأوي ومسكن وملبس ومأكل وتعليم.

3- مظاهر الاحتفال بعيد الطفل

يتم الاحتفال بعيد الطفولة بطرق مبهجة ومفرحة، منها اقامة الإحتفالات ووضع الزينة وتقديم الهدايا للأطفال، وتقديم فقرات كوميدية كالمهرج والساحر للأطفال في المدارس، إلى جانب عروض السيرك، فضلاً عن التذكير بالأطفال المشردين الذين لا مأوى لها والمطالبة بحقهم في الحياة أسوة بذويهم من باقي الأطفال، والبحث عن المتسربين من التعليم وإعادتهم إلى صفوف الدراسة، والقاء كلمة في المدارس عن عيد الطفولة والتوعية بأهمية الطفل في حياة المجتمع، واقامة الندوات التي من شأنها التذكير والحث والتنبيه على أن الطفل كالشاب بل أهم فهو المستقبل الواعد للوطن، ومساعدة الأطفال على التواصل والتقارب مع المجتمع من خلال منظمات المجتمع المدني.

من مظاهر الإحتفال بعيد الطفولة أيضاً الخروج إلى الحدائق والمنتزهات العامة بصحبة الأطفال، أيضاً زيارة دور الأيتام وتهنئة الأطفال بها الذين فقدوا الأب أو الأم، نشر الفرحة بين الأطفال ليتعلموا أن هذا اليوم هو يوم الإحتفال بهم وأن المجتمع يعرف قيمتهم ومدى الدور الذي سيقدموه في الكبر لكي يكونوا على قدر المسئولية بالدور المنوط بهم عند الكبر.

الخاتمة

عيد الطفل، هو عيد مصري عالمي، وعلى الرغم من اهميته إلا أنه لا ينبغي أن يختصر الاعتراف بحقوق الطفل والدعوة إليها في يوم واحد، بل تجب أن تكون القضية الأولى التي تشغل المجتمع هي المطالبة بحقوق الأطفال، لأن بإحنراف أو اعتدال الطفل يتحدد مصير الأمة، فالأجيال القادمة هم الأمل الواعد، الذي يجب الإهتمام به ووضعه في مقدمة المهام، وقد سردنا موضوعاً عن عيد الطفولة في يوم عيد الطفولة المصري والعالمي، فكل عام وكل طفل في كل مكان بخير.