التخطي إلى المحتوى

احتفل اليوم السبت محرك البحث الشهير «جوجل»، بحلول يوم 29 فبراير 2020، والذي يأتي مرة واحدة كل 4 سنوات وهو يرمز الى السنة الكبيسة.

حيث تتكون السنة الميلادية من 365 يوما، ولكن كل 4 سنوات يضاف لها يوم واحد، وبذلك يصبح عدد أيام شهر فبراير 29 يوم ، ويتم اضافة ذلك اليوم حيتي يتزامن التقويم الميلادي مع السنة الفلكية، وبذلك يصبح عدد عدد أيام السنة الميلادية 366 يوما في السنة الكبيسة، ويعد هذا هو الوقت التقريبي التي تستغرقه الأرض في مدار الشمس، والذي يقدر بـ 365.25 يوم، وباضافة هذا اليوم بالسنة الكبيسة كل 4 سنوات من أجل ضمان أن تظل مواسم التقويم الميلادية متزامنة مع المواسم الشمسية.

ومن جانبه أعلن أساتذة جامعة جونز هوبكنز الأميريكية قيامهم بعمل تقويم جديد، وبذلك ستكون سنة 2020 هي آخر سنة كبيسة على الإطلاق، حيث سيتم استبدال التقويم بإصدار جديد، يبلغ طوله 364 يومًا.