التخطي إلى المحتوى

قام الكاتب الصحفي السياسي الأستاذ فكري أباظة في مجلة الصور في عام 1948 بالتحدث عن نفسه كنائب برلماني فكتب قائلاً ” بدأت مشواري البرلماني كنائب يحسب له ألف حساب في يوليو عام 1926 عضواً عن دائرة منيا القمح شرقية بعد التألق كمحامٍ وصحفي في المصور والأهرام وإذاعي ينتظره المستمع كما ينتظر حفلات الست أم كلثوم”

وفي عام 1943 كان أباظة لأول مرة بطل في الحياة البرلمانية، وكانت القصة بأكملها تتخلص في أن رئيس الديوان أحمد حسنين قام بتقديم استقالته بعد أن قام النائب بتقديم سؤال لوزير المعارف نجيب الهلالي عم أسعار الأثاث الذي قام بصناعته لحسابه في بعض المدارس الصناعية بملغ يصل إلى 535 جنيه ولم يتم تسديده، ووقف النائب فكري أباظة يقدم مهاجمته للحكومة بكل موضوعية وهذا ما جعل الحكومة تطالب بخروجه من القاعة.