التخطي إلى المحتوى

أكد عضو الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، فتحي الطحاوي، أن هناك تأثير لانتشار فيروس كورونا على حركة التبادل التجاري مع مصر وأسعار السلع، لافتًا أنه لن يكون هناك تأثير على الإطلاق في الوقت الحالي، لأن التعاقد على البضائع تم في فترة سابقة.

وأضاف الطحاوي، أن هناك بضائع تم شحنها من الصين وبعد انتهاء فترة الإجازة الصينية يتم شحن باقي البضائع التي تم التعاقد عليها من طوكيو، لافتًا أنه من المنتظر أن يتم دخول تلك البضائع بالفترة ما بين 3 إلى 6 شهور مقبلة.

وأشار أنه على المستوى القصير والمتوسط لن يتطلب الأمر سفر المستوردين إلى الصين للتعاقد على استيراد البضائع التي يكون السوق المصري بحاجة إليها، مؤكدًا أنه في حالة عدم السيطرة على فيروس كورونا خلال الستة أشهر المقبلة سنواجه مشكلة حقيقية، وسوف تتأثر اقتصاديات العالم أجمع ومنها مصر.

وأشار الطحاوي، أن الشعبة قد أصدرت بيانًا حذرت فيه المستوردين من السفر إلى الصين في الفترة الحالية حتى لا يتعرضون للإصابة بالفيروس، وأنه في حالة عدم السيطرة على الفيروس سيكون هناك أزمة في تباين الأسعار وارتفاعها في الدول الأخرى عند التعاقد على استيراد بضائع معينة يحتاجها السوق، بالإضافة إلى أن هناك منتجات ليس لها بديل خارج الصين، وأن معظم واردات مصر من الصين، من أدوات منزلية، ومكتبية، وآلات، ومعدات وغيره، وشدد على أهمية زيادة المكون المحلي لتجنب الأزمات الطارئة.