التخطي إلى المحتوى

نفى نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، الدكتور يوسف عامر، صحة ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن منع الطلاب المحبوسين من أداء امتحانات نصف العام الدراسي.

وأشار عامر، من خلال تصريحات له، أن جامعة الأزهر تحرص على مصلحة الطلاب، وتقدم لهم العون وتوفير كافة سبل الراحة خلال فترة الدراسة بالجامعة.

وتابع نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، أن الجامعة تسعى للتعاون مع قطاع مصلحة السجون بوزارة الداخلية، لتوفير كافة سبل الدعم للطلاب المحبوسين لكي يتمكنوا من أداء الامتحانات داخل السجون، لافتًا أن قطاع مصلحة السجون يوفر جميع الإمكانيات والتأمين اللازم لنقل وعقد اللجان لهؤلاء الطلاب.

وأضاف أن طلاب الكليات النظرية المحبوسين يؤدون الامتحانات في نصف العام الدراسي لكافة المواد، لأن دراستهم نظرية، ولكن يختلف الأمر لطلاب الكليات العملية.

وأوضح أنه حرصًا على مصلحة الطلبة المسجونين يسمح للمقيدين منهم دخول الامتحانات في كل المقررات التحريرية والشفهية، بالتنسيق مع قطاع السجون.

وأكد على أنه بالنسبة للطلاب المقيدين بالكليات العملية مثل الطب والصيدلة والهندسة والعلوم والزراعة وطب الأسنان والتمريض، يتم وقف قيدهم في المقررات العملية، ويسمح لهم دخول الامتحانات للمقررات النظرية فقط، وذلك حرصًا على مستقبلهم التعليمي وجودة التعليم، إلى حين تعديل أوضاعهم.

ولفت أن وقف قيد الامتحانات العملية للطلاب المحبوسين لا يؤثر على تقديراتهم، ودرجات المقررات العملية إلى حين يؤدون الاختبارات بعد تعديل أوضاعهم، مشيرًا أن كل كلية تطبق لائحتها بما يتوافق مع نواتج التعلم المستهدفة.