التخطي إلى المحتوى

تهدف آلية التسعير التلقائي للمنتجات البترولية تعديل أسعار بيع بعض المنتجات البترولية في السوق المحلية سواء ارتفعت أو انخفضت كل ربع عام، وفقًا للتطور الذي يحدث لأهم مؤثرين ومحددين لتكلفة إتاحة وبيع المنتجات البترولية في السوق المحلي، وهما السعر العالمي لبرميل خام برنت، وتغيير سعر الدولار أمام الجنيه، بالإضافة إلى خلاف الأعباء والتكاليف الأخرى الثابتة والتي يتم تعديلها خلال شهر سبتمبر من كل عام من قبل الجهاز المركزي للمحاسبات.

يذكر أن الهدف الأساسي لتطبيق التسعير التلقائي هو إيجاد آلية توفر رؤية مستقبلية للجميع، سواء للأفراد أو للشركات أو للمؤسسات حول اتجاه أسعار المنتجات البترولية بالسوق المحلية، في إطار ما هو معمول به في معظم دول العالم، وقد تبنت مصر هذه الآلية منذ شهر يوليو الماضي، والتي توفر المرونة والقدرة على تمكين المؤسسات لتقديم خدمات أفضل للمواطنين.

جديرًا بالذكر، أن لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية المعنية قامت بمراجعة وتحديد أسعار بيع بعض المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي من خلال اجتماعها الأخير في شهر ديسمبر الماضي لتثبيت سعر بيع منتجات البنزين في السوق المحلية، ليسجل لتر بنزين 80 سعر 6.5 جنيه، وسعر لتر بنزين 92 يسجل 7.75 جنيه، ويسجل لتر بنزين 95 سعر 8.75 جنيه، وقررت اللجنة الإبقاء على سعر بيع لتر السولار عند 6.75 جنيه، وتثبيت سعر بيع طن المازوت لغير استخدامات الكهرباء والمخابز عند 4250 جنيه للطن.