التخطي إلى المحتوى

ينتظر مهوسي الفلك الظواهر الطبيعية التي تحدث بالفضاء الخارجي ويمكن رؤيتها بالعين المجردة، وما ينتظروه خلال ساعات هو حدث فلكى نادر وهو الكسوف الحلقى للشمس النادر، فقد أكد المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن الكرة الأرضية ستشهد غدا الخميـس 26 ديسمبـر الجارى، كسوفا حلقيا للشمس، والذى يأتى تزامنا مع نهاية شهر ربيع الآخر وعند اقتران شهر جمادى الأولى لعام 1441هـ.

حيث قد صرح الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، بأن هذا الكسوف سيتم رؤيته في (الهند – سيرلانكا – سنغافورة – أندونيسيا – الهفوف بالمملكة العربية السعودية – بعض مدن الامارات العربية، المتحدة – رأس روبس بسلطنة عُمان – جنوب الدوحة)، كما كشف رئيس المعهد أن أقصى مدة زمنية للكسوف الحلقي ستكون 3 دقائق وأربعون ثانية، وعند ذروة الكسوف الحلقي يغطي قرص القمر حوالي 97% من كامل قرص الشمس.

كما ستشاهد بعض الدول كسوف جزئي للشمس، والذي سيبلغ مدته خمس ساعات وست وثلاثين دقيقة تقريباً، أما في مصر فسيشاهد نهاية الكسوف الجزئى بعد شروق الشمس على الحدود الشرقية (سواحل البحر الأحمر) وهي ستكون في شرم الشيخ ودهب وطابا وسفاجا لمدة 9 دقائق، وفي الغردقة لمدة 7 دقائق، وفي سانت كاترين لمدة 6 دقائق،  رأس غارب لمدة 3 دقائق، وفي القصير لمدة 12 دقيقة، وفي مرسى علم لمدة 15 دقيقة، وفي شلاتين لمدة 20 دقيقة، وفي أبو رماد لمدة 26 دقيقة، وفي حلايب لمدة 27 دقيقة.