التخطي إلى المحتوى

قال مجلس الذهب العالمي، أن هناك تراجع في الطلب على المعدن الأصفر على مستوى العالم خلال 2019، وقد فاق ضعف المبيعات للمستهلكين الذين أحجموا عن الشراء جراء ارتفاع الأسعار مشتريات ضخمة من قبل المستثمرين والبنوك المركزية، وفقًا لما ذكرته وكالة رويترز.

وقد ارتفعت أسعار الذهب بنسبة 18% في العام الماضي، ليصل لأعلى مستوياته منذ 2013، مع تباطؤ في نمو الاقتصاد العالمي.

ويعد الذهب مخزنًا آمنًا للقيمة في أوقات الضبابية السياسية والاقتصادية، ويكون أكثر جاذبية حينما تنخفض أسعار الفائدة مثل ما حدث في العام الماضي.

وقد أدى ارتفاع أسعار الذهب إلى تقليل الاهتمام بالحلى الذهبية والسبائك والعملات، وقال رئيس وحدة معلومات الأسواق لدى مجلس الذهب العالمي، أليستير هويت، أنه من المتوقع أن يستمر الحراك في 2020، مع إقبال البنوك المركزية والمستثمرين الذين ينتابهم القلق لشراء الذهب، وإحجام المستهلكين عن الشراء، ويتوقع هويت، أن تلك العوامل لن تتبدد.

وقال مجلس الذهب في أحدث تقرير فصلي لاتجاهات الطلب على الذهب، أن الطلب العالمي وصل ل4355.7 طن في العام الماضي، بانخفاض يقدر ب1%، مقارنة مع 4401 طن في عام 2018.

وقد انتهى عام 2019 على أداء ضعيف، حيث أن الطلب على الذهب بالفترة من أكتوبر وديسمبر الماضيين بلغ 1045.2 طن، بانخفاض نسبته 19% مقارنة بالفترة ذاتها من 2018.

وأضاف مجلس الذهب، أن المعروض العالمي من الذهب ارتفع بنسبة 2% ليسجل 4776.1 طن في العام الماضي، بزيادة نسبتها 11% في عمليات إعادة التدوير.