التخطي إلى المحتوى

أكد المركز القومي للمعلومات الدوائية التابع لوزارة الصحة والسكان، أن صلاحية الدواء تعد مؤشر هامًا على فاعليته لعلاج المرض الذي يؤخذ الدواء من أجله، والتي بدونها يكون المريض في خطر، حيث يجرى اختبارات للدواء بعد تحضيره للتأكد من فاعليته وثباته والمادة الفعالة به.

وأضاف مركز المعلومات الدوائية بوزارة الصحة، أنه يتم إجراء اختبارات تحت ظروف مماثلة للطبيعية، مثل الرطوبة والحرارة، والظروف القاسية من الطبيعة لضمان الفاعلية.

ولفت مركز المعلومات الدوائية بوزارة الصحة، أنه عند وصول الدواء إلى نهاية فترة الصلاحية المدونة على الدواء هذا يعني أن المادة الفعالة تشهد نقص في تركيزها بنسبة أقل من 90%، وهو أمر غير محبب لاستخدامه بعد انتهاء فترة صلاحيته لضمان نجاح الخطة العلاجية، كما أنه ينتج عنه تكسير المادة الفعالة التي قد تسبب ضررًا لصحة المريض.

وقال المركز، أن هناك بعض الأدوية التي تحسب صلاحيتها من الاستخدام الأول للعبوة، مثل قطرة العين، والتي يجب التخلص منها بعد شهر من بدء فتحها للاستخدام، كما أن المضادات الحيوية التي تكون عبارة عن مسحوق بعد أن تتحلل بالماء تكون صالحة للاستخدام حتى 14 يومًا على حسب نوع المضاد الحيوي، كما أن أغلب المضادات الحيوية لابد أن تحفظ في درجة حرارة 2 إلى 8 درجات سيليزيوس داخل الثلاجة.

جديرًا بالذكر، أن وزارة الصحة والسكان أعلنت عن تدشين المركز القومي للمعلومات الدوائية في عام 2017، والذي يهدف إلى رفع الوعي الدوائي، وتقديم رعاية صحية مميزة وذات جودة عالية، وتقديم خدمة المعلومات الدوائية بإتباع الأدلة العلمية الصحيحة، والنماذج اللازمة للتواصل مع الرعاية الصحية على مستوى الجمهورية.