التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزيرة الصحة والسكان، الدكتورة هالة زايد، عن استعدادات الوزارة للتصدي لفيروس كورونا المستجد ومنع دخوله للبلاد بكافة نقاط الحجر الصحي بالموانئ والمطارات، وذلك بضخ وتوفير أجهزة ومستلزمات طبية إضافية للطوارئ وفقًا لخطة التأمين الطبي الاحترازية لمنع تسلل الفيروس إلى البلاد.

وأكدت الوزيرة أنه لم يتم رصد أي حالات مشتبه في إصابتها بفيروس الكورونا المستجد، وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، الدكتور خالد مجاهد، أن الوزيرة قامت بتوفير 10 سيارات إسعاف ذاتية التعقيم، ومجهزة لمكافحة العدوى، وهي مخصصة لنقل الحالات المرضية والمشتبه إصابتها بالفيروسات المعدية ومنها فيروس الكورونا.

وتكلفة السيارات ذاتية التعقيم تجاوزت ال55 مليون جنيه، وأن كل سيارة مجهزة بوحدة رعاية مركزة، وتم تدريب أطقم طبية لكل سيارة، للتعامل مع الحالات المشتبه في إصابتها بالفيروس، والحالات المرضية.

وقال مجاهد، أن كافة السيارات مجهزة من زي طبي معقم، وماسكات، وواقي رأس، وقفازات، وأشار أن السيارات يتم تعقيمها ذاتيًا بالأبخرة.

وفي إطار خطة الوزارة للتأمين الطبي الاحترازية لمنع تسلل الفيروس إلى البلاد، تم توفير 430 جهاز حرارة، وأجهزة لقياس الحرارة عن بعد، و2.5 مليون ماسك، وتوفير غرف عزل في كافة مستشفيات الحميات في حالة رصد أي حالة مصابة.

ومن جانبه، أشار رئيس قطاع الطب الوقائي، الدكتور علاء عيد، أنه تتم مناظرة بين المسافرين المقبلين من المناطق التي ظهر بها المرض، ويتم العزل فورًا لأي حالة مشتبه في إصابتها بالمرض، لافتًا أن مصر من أول الدول التي اتخذت إجراءات وقائية احترازية مشددة بعد تحذيرات منظمة الصحة العالمية مباشرة.