التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الصحة عن إتباع إجراءات وقائية هامة للحد من انتشار الأنفلونزا الموسمية ومضاعفتها، والتي تؤثر سلبًا على الصحة العامة، وأشارت الوزارة أنه يمكن عدم الإصابة بالإنفلونزا بالحفاظ على مسافة لا تقل عن متر بين الشخص المصاب، والابتعاد عن الأماكن المزدحمة قدر المستطاع.

وطالبت الوزارة الامتناع عن ملامسة الأنف والفم دون غسل اليدين، والحفاظ على نظافة اليدين بغسلهما بالماء الجاري والصابون، أو فركهما بغسول الأيدي الكحولي، حتى لا تكون متحملة بالتلوث.

وكان رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والسكان، الدكتور علاء عيد، أكد أنه لا توجد حالات إصابة أو وفاة تعرف بإنفلونزا الخنازير، وأن هذا النوع هو شكل من أشكال الأنفلونزا الموسمية، أي نزلة برد عادية، ولا داع لحالة من القلق التي تنتاب الأهالي بعد شائعة إصابة ووفاة تلاميذ بالإصابة بهذا النوع من الإنفلونزا.

وأضاف رئيس قطاع الطب الوقائي، أن هناك فريقًا من قطاع الطب الوقائي يقوم يوميًا بالمرور على المدارس، للتوعية بكيفية التعامل مع الأمراض الموسمية خاصة الإنفلونزا، وتم عمل بروتوكولات تعامل مع أنواع الأنفلونزا المختلفة بالمستشفيات الخاصة والحكومة، بالتنسيق مع إدارة العلاج الحر.

وطالب الدكتور علاء عيد الأهالي بعدم القلق والرعب من إصابة ذويهم لهذا النوع من الإنفلونزا، وشدد على ضرورة عدم تناول لقاح “التاميفلو” من تلقاء نفسهم دون استشارة الطبيب، وطالب الأهالي باتخاذ الإجراءات الوقائية والتوجه للطبيب المعالج لأخذ الدواء المناسب، والتأكيد على أهمية التواجد في أماكن جيدة التهوية، وبعيدة عن الزحام، والتنبيه على الطلاب بعدم العطس وسط الزملاء، وغسل الأيدي جيدًا، وعدم ملامسة العين بعد العطس، والعديد من الإجراءات الوقائية الأخرى.