التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، للتأكد من الأنباء التي انتشرت على المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، والتي تفيد بتوقف تطبيق منظومة الحيازة الإلكترونية “كارت الفلاح”، والذي يعمل على تيسير عملية حصول المزارع على الأسمدة ومستلزمات الإنتاج لوجود مشكلات فنية في تطبيق المنظومة، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أنه لا صحة لتوقف تطبيق “كارت الفلاح”، مؤكدة استمرار تطبيق المنظومة دون توقف، وقد تم البدء في تنفيذ تطبيق “كارت الفلاح” في محافظة بورسعيد ومحافظة الغربية تمهيدًا لتعميمه في باقي المحافظات في نهاية 2020، وفي إطار تسهيل الخدمات المقدمة للمزارعين.

وأوضحت الوزارة أنه تم استحداث منظومة الكارت الذكي المستخدم في عمليات صرف الدعم النقدي المشروط لحائزي الأراضي الزراعية ويستخدم في عمليات صرف الوقود اللازم لزراعة الأراضي الحائز عليها الفلاح من محطات الوقود خلال المنظومة الإلكترونية لتوزيع المنتجات البترولية، وصرف الدعم العيني في إطار اهتمام الدولة بتوفير العديد من الخدمات للمزارعين.

وتهدف منظومة كارت الفلاح لتيسير الحصول على الحصص المقررة من مستلزمات الإنتاج وفقًا للمساحات المنزرعة، وصرف دعم تحفيزي لإنتاج محصول معين، للمساعدة في تنفيذ خطة الدولة للتوسع في إنتاج محاصيل بعينها بدلًا من استيرادها، والوصول لتحديد دقيق للمساحات المنزرعة في كل موسم زراعي، وأنواع الزراعات والكميات التوقع إنتاجها بكل محافظة.