التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الموارد المائية والري، بشأن الأنباء التي تتردد على بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي بشأن انخفاض منسوب مياه نهر النيل، وهو ما يهدد الزراعة المصرية، وفقدان نحو مليون وربع مليون مزارع مصري للعمل، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وقد أكدت وزارة الموارد المائية والري أنه لا صحة لحدوث انخفاض في منسوب المياه بنهر النيل عن المناسيب الطبيعية لمثل هذا الوقت من العام، لافتة أن منسوب المياه في نهر النيل وغيره على مدار العام يعد أمرًا طبيعيًا، ويخضع لبرامج إدارة المياه التي تتضمن مجموعة من المحددات منها احتياجات القطاعات المختلفة من المياه، وتوقعات الأمطار والسيول.

وأوضحت الوزارة، أن منسوب المياه ينخفض سنويًا خلال كل فصل شتاء تصريفات ومناسيب المياه في نهر النيل، ليكون النهر قادرًا على استقبال مياه الأمطار التي تصل لحد السيول في بعض الأماكن، بالإضافة إلى أنه في فصل الشتاء تقل الاحتياجات المائية إلى الأراضي الزراعية.

وشددت الوزارة على أن خطط إدارة المياه تتم بدقة حتى يكون هناك تعظيم للاستفادة من الموارد المائية، وتحقيق متطلبات جميع القطاعات المستفيدة من المياه بالكميات المناسبة بهذا الوقت.