التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الخارجية، للتأكد من الأنباء التي انتشرت على بعض المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، بشأن اكتشاف حالات مصابة بفيروس “كورونا” بين أبناء الجالية المصرية بالصين، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الخارجية، أنه لا صحة لاكتشاف أي حالات مصابة بفيروس كورونا بين الجالية المصرية بالصين، ولفتت الوزارة أن السفارة المصرية في بكين تعمل على متابعة أوضاع أبناء الجالية المصرية في مدينة “ووهان”، ومقاطعة “خوبي” بشكل مستمر، وذلك بالتواصل المباشر معهم تليفونيًا أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك للاطمئنان على الحالة الصحية لهم، وتقديم أي دعم وفقًا لقرار الحكومة الصينية بفرض الحجر الطبي على تلك المناطق بشكل كامل، ووقف كافة وسائل النقل منها وإليها.

وأكدت الوزارة، أن السفارة المصرية في بكين قامت بتعميم البيانات الخاصة بأبناء الجالية في المدينة، لحصر أعدادهم، وجمع بياناتهم وتقديمها للسلطات الصينية، والاتصال بالسلطات الصينية في بكين أو ووهان للوقوف على مساعدة يمكن تقديمها للجالية في ظل الحظر.

وأهابت الوزارة، وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد من المعلومات قبل نشرها، حتى لا تؤدي إلى إثارة القلق والخوف بين المصريين في الخارج.