التخطي إلى المحتوى

قال البنك المركزي المصري أنه يعتزم تدشين أكبر دار نقد في المقر الجديد الذي يجرى تنفيذه في العاصمة الإدارية، ويتم تجهيزها بأحدث ماكينات إنتاج العملات في العالم.

وأضاف البنك المركزي، من خلال بيان له، أن دار النقد تعمل على 4 خطوط لبدء إصدار العملات المصرية البلاستيكية لأول مرة من مادة “البوليمر”، وأنه سوف يتم البدء في تطبيق طباعة العملة البلاستيك من فئة ال10 جنيه.

وأشار البنك المركزي أن دار نقد في مقره الجديد الجاري تنفيذه في العاصمة الإدارية يتم تجهيزه بأحدث ماكينات إنتاج العملات في العالم.

وأوضح البنك المركزي من خلال بيان له، أن دار النقد سيعمل على 4 خطوط لبدء إصدار عملات مصرية بلاستيكية لأول مرة من مادة البوليمر، وسوف يتم البدء في تطبيق طباعة العملة البلاستيك على فئة ال10 جنيهات، وأن اتجاه مصر لطرح نقود بلاستيكية يعتبر خطوة إيجابية لمواكبة التطورات العالمية، خاصة وأن لها العديد من المميزات، منها القضاء على الاقتصاد الموازي، ومحاربة تزييف العملة، والسيطرة على السوق النقدي، وعلى الرغم من ارتفاع تكلفة إصدار تلك العملات إلا أنها تعد عملات غير ملوثة للبيئة، كما أن عمرها الافتراضي أكبر من العملات الورقية.

وقد نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء تغيير البنك المركزي تصميم العملة الورقية لفئة ال10 جنيه حاليًا، موضحًا أن تصميم العملة النقدية فئة ال10 جنيه، وكافة العملات النقدية الورقية المتداولة الأخرى في الأسواق كما هو دون أي تغيير أو طرح عملات ورقية جديدة.