التخطي إلى المحتوى

نفت وزارة التموين والتجارة الداخلية، ما تردد من أخبار بشأن تقديم وزارة التموين قروضا مالية ميسرة بضمان البطاقات التموينية، وأكدت الوزارة أنه لا صحة لتقديم الوزارة قروضا مالية ميسرة بضمان البطاقات التموينية، مشيرة إلى أن البطاقات التموينية محددة فقط لصرف المقررات التموينية لمستحقيها، ولا يسمح استخدامها كضامن لدفع أي مستحقات مالية أو أي غرض أخر.

كما نفت وزارة التموين خلال تقرير رصد الشائعات للحكومة ما نشر من أنباء حول فتح باب التظلمات مجدداً أمام المستبعدين من الدعم التمويني، مؤكدة أنه لا صحة لفتح باب التظلمات مرة أخرى أمام المستبعدين من الدعم التمويني في المرحلة القادمة، مشيرة إلى أنه  تم فتح باب التظلمات من قبل لأكثر من 165 يوما، مشيرة إلى أنه تم الانتهاء من فحص جميع التظلمات المقدمة، وإعادة كافة المواطنين الذين ثبتت أحقيتهم في منظومة الدعم التمويني اعتباراً من يناير الحالي.

وفي ظل المجهود التي تقوم به وزارة التموين لتوفير المنتجات والسلع الغذائية للمواطنين بكميات وأسعار مناسبة، تم زيادة وتكثيف المعروض من هذ السلع والمنتجات في منافذ وفروع المجمعات الاستهلاكية ومشروع جمعيتي وبقالي التموين في جميع المحافظات، بجانب السيارات المتحركة التي تتبع الوزارة، بينما يجرى الأن تطوير مكاتب التموين وتحويلها إلى مراكز خدمة متطورة يتوقف عملها على المواطنين فقط بدون أصحاب المخابز والبقالين، ويتم إمداد هذه المراكز بشبكة اتصالات إلكترونية وتزويدها بجميع الأجهزة، حيث تم تشغيل عدد من مراكز الخدمة المطورة في الكثير من المحافظات المختلفة، وهذا تسهيلاً لعملية استخراج بطاقات تموين بدل تالف أو بطاقة جديدة أو أي خدمات أخرى.