التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، للتأكد من الأنباء التي تتردد بشأن عدم صلاحية مياه محطات التحلية للاستهلاك الآدمي لضعف مراحل التنقية، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية أنه لا صحة لما يتم تداوله حول عدم صلاحية مياه محطات التحلية للاستهلاك الآدمي، وشددت على أن مياه البحر المحلاة آمنة وسليمة وصالحة للاستهلاك الآدمي، وأنها مطابقة للمواصفات القياسية العالمية، وأن مراحل التحلية تتم باستخدام أحدث الأساليب التكنولوجية دون تدخل بشري لمنع تلوث المياه، وفي إطار حرص الدولة على توفير موارد مائية لتحقيق الأمن المائي.

وأوضحت تقرير رصد الشائعات للحكومة أن الدولة تسعى إلى التوسع في المعالجة الثلاثية بمحافظات الصعيد، في إطار خطتها لترشيد استهلاك المياه، وتعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة، وتوفير مصادر بديلة لمياه الشرب، وذلك من خلال تحلية مياه البحر بالمحافظات الساحلية، وإقامة محطات المياه الجوفية، ومعالجة المياه، بالإضافة إلى سعي الدولة لتقليل الفاقد من مياه الشرب في كافة المجالات وذلك ترشيدًا لاستهلاك المياه، وتوعية المواطنين بأهمية ترشيد استهلاكها.