التخطي إلى المحتوى

قامت بعثة جامعة توبنجن الألمانية التي يرأسها الدكتور رمضان بدري حسين أثناء استكمال الحفائر الخاصة في ورشة التحنيط والآبار المتعلقة بالأسرة السادسة والعشرين في منقطة سقارة باستكشاف حجرة دفن جديدة، كما أنها قامت بالكشف عن النتائج الأولى للدراسات والتحاليل الكيميائية لجميع زيوت ومواد التحنيط.

وأكد أنه في حين استكمال أعمال تنظيف الحجرات الخمسة تم العثور على جدار خفي كان يوجد خلفه حجرة دفن سادسة تم العثور فيها على أربعة توابيت خشبية من أهم هذه التوابيت تابوت لسيدة تدعى ديدي باستت تم دفنها ومعها ستة أواني كانوبية من الألبستر وذلك معاكس لعادات المصريين القدماء فكانوا يقومون بتحنيط الرئتين والمعدة والامعاء والكبد ويقوموا بحفظهم في أربعة أواني.