التخطي إلى المحتوى

قال رئيس الاتحاد العام للمصريين في الخارج، المهندس إسماعيل علي، أن الاتحاد يكثف جهوده واهتماماته للتواصل مع قياداته في الصين للاطمئنان على أحوال الجالية المصرية هناك، لافتًا أن الجميع أكدوا أن المصريين في حالة جيدة، على الرغم من استنفار الحكومة الصينية في كل مكان، خاصة في ولاية ووهان التي يسيطر عليها الفيروس.

وأكد المهندس إسماعيل علي، على أنه ليس هناك إصابات بين المصريين في الصين، وفي مختلف الدول بما في ذلك الطلبة المصريين الدارسين هناك، والمصريون يلزمون منازلهم شأن الجميع، والقادمين إلى الصين يلزمون فنادقهم وليس هناك خطرًا إلا لخوفهم من نفاذ كميات المواد الغذائية التي قاموا بتخزينها.

ومن جانبه، أعلن أمين عام الاتحاد العام للمصريين في الخارج، علاء سليم، التواصل مع أبناء الجالية المصرية في أماكن متنوعة بالصين للاطمئنان على صحتهم، لافتة أن جميعهم بخير، وأن وزارة الصحة الصينية اطمئنت فيه المواطنين من وباء الكورونا.

وكانت وزيرة الهجرة، السفيرة نبيلة مكرم، قد أعلنت أن سفارة مصر في الصين تبذل جهدًا كبيرًا مع المصريين هناك بسبب الفيروس، نافية إصابة أي مصري بالفيروس هناك حتى الآن، وأشارت أن هناك طلبة مصريين في الصين ولم يصابوا حتى الآن، وأنه حتى الآن لم تتخذ أي دولة أجنبية قرارًا بإجلاء رعاياها من الصين بسبب الفيروس، وأنه إذا استلزم الأمر اتخاذ القرار سيتم ذلك.

وكانت دولة الصين قد أعلنت عن إصابة العديد من الأشخاص بعدوى فيروس كورونا الجديد، وغالبيتهم في الصين، وقد توفى أكثر من 56 شخصًا، وكان الظهور الأول للفيروس في مدينة ووهان الصينية.